أخبار عاجلة
برشلونة يتعثر مجدداً بالتعادل مع سوسيداد -
آلاف الطلاب في معتقلات إيران -
البطل يغلق باب المفاجآت أمام شبان سالزبورغ -

بغداد في المرتبة الـ 15 كأغلى مدينة في الشرق الأوسط

بغداد في المرتبة الـ 15 كأغلى مدينة في الشرق الأوسط
بغداد في المرتبة الـ 15 كأغلى مدينة في الشرق الأوسط

الوطنية العراقية - ونا / السبت 30 تشرين الثاني 2019 / بغداد / كشف موقع ”Expatistan” السياحي، عن حلول العاصمة العراقية "بغداد"، في المرتبة الخامسة عشر، كأغلى مدينة في منطقة الشرق الأوسط، والـ121 عالمياً من أصل 331 مدينة في 227 دولة، تبعاً لمؤشر كلفة المعيشة.

وحسب الموقع، فيتم مقارنة الموقع بين تكاليف المعيشة بين دول العالم بالاعتماد على أسعار المأكل (الحليب والدجاج والخبز والأرز…) والمسكن (الشقق المفروشة وخدمة الانترنت…) والملبس (جينز والحذاء الرياضي…) والمواصلات (تاكسي وسيرفيس…) ومستحضرات العناية الشخصية (المضادات الحيوية ومضادات التعرق…) والأنشطة الترفيهية (دور السينما والمسارح والعضوية في النوادي الرياضية…).

وفي منطقة الشرق الأوسط، احتلت الدوحة المرتبة الأولى (199)، ودبي المرتبة الثانية (185). بدورها، احتلت أبو ظبي المرتبة الرابعة (177) والكويت المرتبة الخامسة (149) وبيروت المرتبة السادسة (147) وجدة المرتبة الثامنة (134) وعمان المرتبة التاسعة (133) والشارقة المرتبة العاشرة (132) والرياض المرتبة الـ14 (112) وبغداد المرتبة الـ15 (111) والدمام المرتبة الـ16 (103).

وعالمياً، احتلت مدينة غراند كايمان في جزر كايمان المرتبة الأولى بنتيجة (261). وتلتها مدينة ماوتن فيو في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية (253) ثم مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية (245). بدورها، احتلت لندن المرتبة التاسعة (222)، أمّا باريس، فاحتلت المرتبة 35 عالمياً (186)، في حين جاءت اسطنبول في المرتبة 299 (75). وفي المرتبة الأخيرة، جاءت مدينة روساريو الأرجنتينية (52).

ويعتمد الموقع السياحي، على المعلومات التي يوفرها المستخدمون الذين يمكن أن يكونوا من أهل البلد أو المدينة، أو من السيّاح الراغبين بمشاركة تجربتهم ومنح معلومات وافية عن حال الدولة/المدينة لغيرهم من السيّاح الذين قد يرغبون بزيارتها.//انتهى

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العيادات الطبية الشعبية تؤكد على ضرورة توفير الأدوية في عياداتها
التالى الحماد :دور الأسرة والمدرسة في تشجيع الأبناء علمياً وفنياً