رحمك الله يا أعز الرجال وأنقاهم

في المحليات 22 يناير,2020  نسخة للطباعة

صمتٌ مُهيب، فراغٌ مكشوف، حزنٌ عميق، حبٌّ وانكسارٌ كبير مخبَّأٌ خلف العيون وداخل القلوب، وابتسامةٌ باردة جافَّة تخفي الكثير من المشاعر المتلعثمة في عقلنا الواعي واللاواعي كالسحاب الكثيف المغبر، تارة فيه مزن الرحمة، وتارة فيه بكاء الرحمة لسلطان الرحمة والإنسانية.
رأيت الحزن مرتسمًا في وجوهنا، فلم أستغرب لأن الراحل إلى رحمة الله مَلَكَ قلوبنا وملأها حُبًّا وسعادة، ولكن استوقفني حزنٌ آخر، حزنُ الجبال الشامخة في انحنائها، والسحب الممطرة في اسودادها، والطيور المحلقة في هجرانها، والأمواج المتضاربة في سكونها، فما بالكم كيف هي حالنا في فقيد الأمةِ أجمع. اللهم لا اعتراض ..
عزاؤُنا الوحيد هو في قدرتنا على الوقوف أقوى من قبل، والاستمرار في خط النهج السامي للمدرسة القابوسية، مدرسة الحكمة والإدراك والمعرفة والهيبة.
ما زلتُ أُردد ذات الكلمات في ذهني كل يوم، عندما قال حكيم العرب ـ طيب الله ثراه ـ لا تقلدوا وتكونوا كالبغبغاوات، تفكروا وتبصروا ثم حكموا عقولكم .. فرحمك الله برحمته الواسعة، ووسَّع مُدخلك، وحشرك مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسُنَ أولئك رفيقًا، وجعلك من أهل الجنة مع الذين يقول لهم “سلام قولًا من رب رحيم” يا أعز الرجال وأنقاهم؛ أبي وقائدي وملهمي ومعلمي السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراك.

فاطمة بنت أحمد الحوسنية

2020-01-22

صمتٌ مُهيب، فراغٌ مكشوف، حزنٌ عميق، حبٌّ وانكسارٌ كبير مخبَّأٌ خلف العيون وداخل القلوب، وابتسامةٌ باردة جافَّة تخفي الكثير من المشاعر المتلعثمة في عقلنا الواعي واللاواعي كالسحاب الكثيف المغبر، تارة فيه مزن الرحمة، وتارة فيه بكاء الرحمة لسلطان الرحمة والإنسانية.
رأيت الحزن مرتسمًا في وجوهنا، فلم أستغرب لأن الراحل إلى رحمة الله مَلَكَ قلوبنا وملأها حُبًّا وسعادة، ولكن استوقفني حزنٌ آخر، حزنُ الجبال الشامخة في انحنائها، والسحب الممطرة في اسودادها، والطيور المحلقة في هجرانها، والأمواج المتضاربة في سكونها، فما بالكم كيف هي حالنا في فقيد الأمةِ أجمع. اللهم لا اعتراض ..
عزاؤُنا الوحيد هو في قدرتنا على الوقوف أقوى من قبل، والاستمرار في خط النهج السامي للمدرسة القابوسية، مدرسة الحكمة والإدراك والمعرفة والهيبة.
ما زلتُ أُردد ذات الكلمات في ذهني كل يوم، عندما قال حكيم العرب ـ طيب الله ثراه ـ لا تقلدوا وتكونوا كالبغبغاوات، تفكروا وتبصروا ثم حكموا عقولكم .. فرحمك الله برحمته الواسعة، ووسَّع مُدخلك، وحشرك مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسُنَ أولئك رفيقًا، وجعلك من أهل الجنة مع الذين يقول لهم “سلام قولًا من رب رحيم” يا أعز الرجال وأنقاهم؛ أبي وقائدي وملهمي ومعلمي السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراك.

فاطمة بنت أحمد الحوسنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاهد اول فيديو من فرضة نهم يؤكد سيطرة الحوثيين